عربي

الصين وقطر تطلبان مرتين جلسة عاجلة لمجلس الامن والولايات المتحدة ترفض

مع تصاعد حدة التوتر… وساطة دولية ودعوة للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى وقف إطلاق النار

دخل الصراع المحتدم بين الجيش الإسرائيل والفصائل المسلحة الفلسطينية في قطاع غزة يومه السادس، حيث شن الجيش الإسرائيلي هجوما عنيفا على قطاع غزة.

وردا على ذلك، واصلت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إطلاق الصواريخ على إسرائيل، وتجاوز العدد الإجمالي للصواريخ المطلقة 2000 صاروخ.


كما وقعت مواجهات عنيفة بين اليهود والأقليات العربية الإسرائيلية في أماكن عديدة داخل إسرائيل
.

وعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مناقشة عاجلة مرتين بطلب من الصين لمناقشة الصراع الدائر بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لكنه لم يتمكن من إصدار بيان مشترك بسبب معارضة الولايات المتحدة.

ولتخفيف حدة الوضع، يكثف وسطاء من دول ومنظمات من بينها مصر وقطر والأمم المتحدة اتصالاتهم مع الأطراف المعنية، في الوقت الذي دعا فيه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وفي يوم الجمعة، قال القيادي في حماس خالد مشعل إن بإمكان حماس قبول وقف إطلاق النار، لكن على إسرائيل أن تفي بالتزاماتها.
وحتى الآن، لم يتوصل الطرفان إلى أي اتفاق لوقف إطلاق النار في الصراع الدائر، وسيعقد مجلس الأمن يوم الأحد جلسة لمناقشة الوضع بين الطرفين بشكل مفتوح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى