مقتطفات

مدينة ووهان الصينية تبدأ رحلة جديدة بعد تفشي وباء كورونا

بدأت مدينة ووهان، التي كانت بؤرة تفشي وباء كوفيد-19 في الصين، رحلة جديدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في فترة ما بعد الوباء، حيث انضم أكثر من 15 مليون من السكان المحليين لتحسين المدينة التي تعتبر حاضرة مقاطعة هوبي بوسط البلاد.

في لحظات حرجة للمدينة في معركتها ضد الوباء، زار الرئيس الصيني شي جين بينغ المدينة للتعبير عن أمله الصادق في أن تنهض ووهان من جديد، قائلا إنه يعتقد أن المدينة ستتغلب تماما على الوباء وستحقق أداء أفضل في المستقبل.

ومع وضع كلمات شي في الاعتبار، كرّس المواطنون في ووهان أنفسهم لتنمية المدينة. وقامت السلطات المحلية بتسريع وتيرة التنمية الاقتصادية في المدينة في الربع الأول من العام الجاري، العام الأول من فترة الخطة الخمسية الـ14 للصين (2021-2025).

وفي الربع الأول من العام الجاري، بدأ إنشاء 215 مشروعا كبيرا في ووهان باستثمارات إجمالية تزيد عن 330 مليار يوان (51 مليار دولار أمريكي)، وشهدت سبعة مشاريع استثمارات تزيد عن 10 مليارات يوان (1.54 مليار دولار أمريكي)، ما يمثل أكبر استثمار في تاريخ المدينة.

وتم إنشاء سبعة مختبرات رئيسية في ممر الابتكار العلمي والتكنولوجي لوادي البصريات.

وقال هونغ ون شنغ، مدير إدارة الاستثمار للجنة التنمية والإصلاح بمدينة ووهان: “لقد ركزنا على تعديل هيكل الاستثمارات وتعزيز تنمية الصناعات التحويلية والتكنولوجيا المتقدمة، والتي أرست أساسا متينا لبداية جيدة لفترة الخطة الخمسية الـ14، ما أظهر تصميم ووهان على تحقيق التنمية عالية الجودة بفضل زخم التنمية الجديد”.

وشجعت كلمات الرئيس شي المسؤولين المحليين بشكل كبير على استئناف العمل والإنتاج في المدينة.

وقال تشانغ ون بوه، نائب رئيس مكتب التجارة بمدينة ووهان: “قال الرئيس شي إن الوباء تسبب بألم قصير المدى للتنمية في مقاطعة هوبي، لكنه لن يؤثر على الاستقرار طويل الأجل والأساسيات الإيجابية للتنمية الاقتصادية.

كما طلب منا تعزيز استئناف العمل والإنتاج، وإعادة فتح الأسواق في الوقت المناسب، وقدم لنا الكثير من التشجيع في ذلك الوقت”.

بعد رفع إغلاق المدينة في الثامن من أبريل العام الماضي، بدأت ووهان في التعافي بأقصى سرعة. وتم استئناف أكثر من 1300 مشروع كبير بقيمة أكثر من 100 مليون يوان بعد شهر واحد من رفع الإغلاق.

استجابة لدعوة الحكومة المركزية، ذهبت شركات من الصين وشركات عالمية إلى ووهان للزيارة والتفاوض، وعقدت العديد من الأحداث على المستوى الوطني، وتجمعت المواهب في المدينة أيضا.

وخفضت المدينة الضرائب والرسوم بمقدار 51.37 مليار يوان (7.93 مليار دولار أمريكي) في العام الماضي، واستفاد من تلك السياسات 380 ألف كيان في السوق.
وفي الربع الأول من العام الماضي، انخفض الناتج المحلي الإجمالي في ووهان بشكل حاد. وفي الربع الثاني، سجل نموا ثابتا على أساس سنوي وأصبح إيجابيا في الربع الثالث.

وفي العام الماضي، عاد الناتج المحلي الإجمالي لمدينة ووهان إلى المراكز العشرة الأولى بين المدن الصينية.

وقالت صاحبة كشك لبيع الوجبات الخفيفة في زقاق هوبو، أحد أشهر الأزقة القديمة في المدينة: “عملنا يسير بشكل جيد الآن، كما كان قبل الوباء. ويتراوح حجم مبيعاتنا اليومية بين 3000 و5000 يوان (463-772 دولار أمريكي)”.

تسارع الانتعاش الاقتصادي في ووهان مع تحسين الحوكمة الحضرية في المدينة. وخلال زيارته إلى المدينة، أشار الرئيس شي إلى أنه ينبغي بذل الجهود لتحسين نظام الحوكمة الحضرية، وكذلك نظام الحوكمة الريفية على مستوى القاعدة الشعبية.

كما دعا السلطات المحلية إلى استكشاف طرق جديدة لتحديث الحوكمة في المدن الكبرى.

وقالت هو لي بينغ، إحدى سكان ووهان: “أصبح الناس الآن أكثر استعدادا للخروج لخدمة الحي السكني. وأصبحت أحب ووهان أكثر، وأشعر أنني مفعمة بالحيوية”.
بذلك تبدأ ووهان، بعد تضررها بشدة من الوباء، رحلة جديدة من التنمية عالية الجودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى