عربي

انتقادات واسعة في الشارع الأردني لإتفاقية التعاون الدفاعي بين الأردن وأمريكا

انتقادات أردنية واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي لاتفاقية التعاون الدفاعي بين الاردن واميركا بعد بدء سريانها الثلاثاء الماضي ، وتتلخص الانتقادات للاتفاقية التي أعتبرت مخالفة للدستور الأردني من وجهة نظر متخصصين قانونيين بما يلي :

  • وُقعت الاتفاقية في 31 يناير الماضي، وأقرتها الحكومة في 17 فبراير الماضي، وصدرت الإرادة الملكية بالموافقة عليها ونشرت في الجريدة الرسمية واصبحت سارية المفعول دون عرضها على مجلس الأمة بشقيه النواب والأعيان.
  • يوفر الأردن بموجب الاتفاقية أماكن حصرية للقوات الأمريكية تشمل 15 موقعا، ويتحكم الجانب الاميركي بالدخول الى هذه الأماكن .
  • يجوز للقوات الاميركية حيازة وحمل الأسلحة في الأراضي الأردنية أثناء تأديتها مهامها الرسمية.
  • توجب الاتفاقية على الأردن السماح للطائرات والمركبات والسفن بالدخول وحرية التنقل في الأراضي الأردنية والمياه الإقليمية والخروج منها بحرية تامة دون دفع الرسوم والضرائب.
  • توجب الاتفاقية على الأردن – في حال طلبت السلطات الأمريكية – إصدار لوحات سيارات مؤقتة مجانا للمركبات التابعة للولايات المتحدة ولأفرادها والمتعاقدين معها، بشكل لا يمكن تمييزها عن تلك اللوحات المؤقتة الصادرة للشعب الأردني عموما.
  • لا يحق للقضاء أو الادعاء العام الأردني التحقيق أو التعامل مع أي حالة وفاة تقع في المناطق المخصصة للقوات الأمريكية، واجازة استخدام طيف الراديو والاتصالات السلكية واللاسلكية بدون رقابة أردنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى