عربي

روسيا تعمل على تجنيد 650 شاب سوري لإرسالهم الى فنزويلا

بهدف تجنيدهم وإرسالهم إلى فنزويلا لحماية المنشآت النفطية ومناجم الذهب هناك

أوعزت القوات الروسية للمكاتب الأمنية في الفيلق الخامس الذي تدعمه روسيا، بالعمل على تجنيد شبان من عدة محافظات سوريا بهدف تجنيدهم وإرسالهم إلى فنزويلا لحماية المنشآت النفطية ومناجم الذهب هناك.

وكشفت مصادر مطلعة على ملفات التجنيد أن مكاتب “الفيلق الخامس” بدأت فعليا بتجنيد شبان من محافظات حمص وحماة ودمشق ودرعا، ولفتت بحسب ما نقل موقع العربي الجديد، إلى أن المكاتب الأمنية المخصصة للتجنيد استثنت من التجنيد بطلب روسي شبان محافظات طرطوس واللاذقية في الساحل السوري، والسويداء في الجنوب السوري.

وتعمل المكاتب الأمنية على تجنيد 650 شابا خلال فترة أقصاها أسبوعان وفق شروط معينة، أبرزها أن لا يكون لدى المجندين إصابة حربية سابقة وأمراض كالسكري والضغط والقلب، وأن لا تتجاوز أعمارهم الـ 50 عاما ولا تقل عن 18 عاما.

وبحسب المصادر فإن “أول دفعة من المجندين الجدد سوف تخرج من قاعدة حميميم الجوية الروسية في منطقة جبلة بريف اللاذقية إلى فنزويلا في 20 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وذلك بعد مراجعة مكتب السمسار ودفع مبلغ مالي قدره 300 دولار أميركي، مقابل رفع أسماء الشبان لضمان مغادرتهم إلى فنزويلا وتسهيل معاملاتهم”.

وأضافت أن”المكاتب الأمنية حددت مدة العقود بثلاثة أشهر، مقابل مبلغ مالي قدره 3500 دولار أميركي، منها 1700 دولار أميركي كسلفة قبل الركوب في الطائرة من قاعدة حميميم أثناء المغادرة إلى فنزويلا، أو يتم تسليمها لذوي المجندين عن طريق وكيل”.

وأوضحت أن “العقد حدد عمل المجندين في فنزويلا وهو حراسة المنشآت النفطية، ومنشآت سكنية، ومعامل، وشركات أمنية وخاصة، إضافة لمناجم الذهب والفحم، وحقول الغاز”.

وجندت روسيا خلال 15 يوما الماضية ما يزيد عن 400 شاب من محافظات مختلفة يسيطر عليها النظام السوري، لإرسالهم إلى البادية السورية لمرافقة قوافل نفطية وحراسة منشآت نفطية كذلك، إضافة لخوض معارك ضد خلايا تنظيم “داعش” التي تنشط في البادية السورية التي يسيطر عليها النظام.

وأشارت المصادر إلى أن المجندين توزعوا على فئتين؛ الأولى يقتصر عملها على حراسة مدة ساعتين يوميا داخل نقاط أنشأتها المليشيات المرتبطة بروسيا مؤخرا في بادية حمص مقابل مبلغ مادي قدره 70 دولارا أميركيا شهريا وتأمين مستلزمات المجندين من الطعام والشراب، بالإضافة لتزويدهم ببعض الحوافز المالية.

وأوضحت أن الفئة الثانية تشمل 200 شاب سيتم إخضاعهم لدورات تدريبية مدتها 15 يوما ضمن معسكرات تابعة لـ”الفيلق الخامس” و”فرقة 25 مهام خاصة”، ومن ثم زجهم في معارك ضد خلايا تنظيم “داعش” مقابل راتب شهري قدره 150 دولارا أميركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى