أحدث الأخبار

محقق حقوقي بمنظمة الأمن المتحدة يحث على منع إسرائيل من ضم أحوال الضفة الغربية الفلسطينية

+ = -
حث محقق حقوقي بالأمم المتحدة “الاتحاد الأوروبي” ، يوم الجمعة على النظر في إجراءات لمنع إسرائيل من ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، أو معاقبتها، وذلك بعد أيام قلائل من توجيه أكثر من 1000 مشرع أوروبي نداءات مماثلة.
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو جوتيريش” إسرائيل إلى التراجع عن ضم المستوطنات في الضفة الغربية، محذرا من أن الخطوة تهدد أي فرصة لتحقيق سلام عبر التفاوض مع الفلسطينيين، الذين يسعون إلى إقامة دولة تشمل الضفة الغربية.
وقال بيان أصدره “مايكل لينك”، مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية يوم الجمعة، إن على الاتحاد الأوروبي أن يشدد تحذيراته من الخطط الإسرائيلية ”بقائمة صارمة من الإجراءات المضادة“.
وكان في ذلك إشارة إلى عقوبات اقتصادية أو تجارية أو غير ذلك من العقوبات الممكنة. وقال الاتحاد الأوروبي إن الضم يجب ألا يمر دون الاعتراض عليه.

وتشتمل خطة السلام التي وضعها للمنطقة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”   بأن تدمج إسرائيل معظم مستوطناتها بالضفة الغربية إلى ”الأراضي الإسرائيلية المجاورة“، مع إقامة دولة فلسطينية في أماكن أخرى بشروط صارمة.
كما عرض “ترامب” أيضا اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة الإسرائيلية على غور الأردن الخصب بطول الحافة الشرقية للضفة، الذي احتلته إسرائيل في حرب 1967 ويطالب به الفلسطينيون ضمن دولة مستقبلية.
وفي 23 يونيو ، دعا مشرعون أوروبيون إلى ”عواقب متناسبة“ إذا مضت إسرائيل، التي لها أكثر من 400 ألف مستوطن في الضفة، قدما في خطوات الضم.
وبالرغم من ذلك، تكشف وثائق داخلية ومقابلات أجرتها رويترز مع أكثر من 20 دبلوماسيا ومسؤولا عن غياب استراتيجية واضحة لدى الاتحاد الأوروبي حول سبل وقف الخطة الإسرائيلية أو رد فعل بطريقة مؤثرة إذا تم الضم.
كما يقول مجلس الأمن الدولي إن المستوطنات تنتهك القانون الدولي، بينما تنفي إسرائيل ذلك، مستشهدة بروابط دينية وتاريخية وسياسية بالأرض.

الوسم


أترك تعليق
جميع الحقوق محفوظة جود الأخباري © 2021