أحدث الأخبار

الرئيس الإسرائيلي يرغب بضم أراض فلسطينية وملك الأردن يرفض الحديث معه

+ = -

صرح الرئيس الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” أن ضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية قد يتم على عدة مراحل، وورد أن الملك الأردني عبد الله الثاني رفض الحديث معه، كما دعت حركة “حماس” إلى المقاومة، وجدد رئيس الوزراء الفلسطيني “محمد اشتية” رفض بلاده خطط إسرائيل لضم المستوطنات.

   
مخططات إسرائيل :

قال “نتنياهو” خلال استقباله وفدا من حركة رجال الأمن الإسرائيلية اليوم إن الضم قد يتم على مراحل وليس دفعة واحدة، وقالت القناة ‘الـ13 الإسرائيلية ‘إن “نتنياهو” قال لأعضاء الوفد أن الإدارة الأميركية تريد لأي عملية ضم أن تتم باتفاق داخل الحكومة الإسرائيلية مع “بيني غانتس” وزير الدفاع زعيم حزب أزرق أبيض، ووزير الخارجية “غابي أشكنازي”، ولذلك فإن عملية الضم قد تُجرى على مراحل.
وأضافت القناة أن “نتنياهو” أبلغ زائريه أنه يريد ضم 30٪ من الضفة الغربية، بما في ذلك غور الأردن، لكنه أقر بأنه لم يتمكن من التوصل إلى اتفاق بشأن ذلك ،وأن موعد عملية الضم يعتمد على المفاوضات التي تُجرى حاليا داخل الحكومة.
و قد أعلن سابقا أن حكومته ستشرع في ضم غور الأردن وجميع المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية بدءا من 1 يوليو.
وقد أيد مجموعة من الأعضاء السابقين في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية .
وقال مكتب “نتنياهو” في بيان إن أعضاء الحركة جاؤوا للتعبير عن دعمهم له، وقالوا إن الاعتراف الأميركي بفرض السيادة الإسرائيلية على أراضي الضفة الغربية يحمل في طياته أهمية كبيرة جدا، وإن هذه الخطوة تشكل فرصة تاريخية لإسرائيل.

رفض الملك الأردني لمخططات إسرائيل :
 
يقول الملك “عبد الله” أن أي ضم هو خرق للقوانين الدولية واحتلال للأراضي الفلسطينية (رويترز)،
كما رفض الحديث مع “نتنياهو” هاتفيا ولم يحدد موعدا للقاء ،و لبحث خطة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب ” كما ذكرت وكالة “معا” الفلسطينية .
وأضاف المسؤول أن الأردن أبلغ المسؤولين الإسرائيليين أنه لن يقبل بأي ضم لا أحادي ولا قسري، وإن أي ضم هو خرق للقوانين الدولية واحتلال للأرض الفلسطينية.

 الانتفاض والمقاومة:

حثت  حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الاثنين الفلسطينيين “للانتفاض” في وجه إسرائيل ردا على خطة الضم، مشددة على “المقاومة” بكل أشكالها وتحريم التعاون الأمني مع االإحتلال.
 كما جدد رئيس الوزراء الفلسطيني “محمد اشتية” رفض بلاده خطط إسرائيل لضم المستوطنات في الضفة الغربية أو فرض السيادة عليها، مؤكدا في مستهل جلسة الحكومة أن موضوع الضم يشكل تهديدا وجوديا للمشروع الوطني الفلسطيني، ويجب على الجميع مواجهته .
أعلنت المجموعة العربية في الأمم المتحدة بنيويورك الاثنين أن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء يوم 24 يونيو الجاري بشأن المخططات الإسرائيلية الرامية إلى ضم أراض فلسطينية محتلة.
وذكر البيان أن رسالة الوفد العربي في تلك الاجتماعات كانت واضحة وثابتة بشأن رفض سياسات الاستيطان والضم الإسرائيلية، محذرا من أن هذه السياسات ستقضي على حل الدولتين على حدود ما قبل عام 1967، ولن تؤدي إلا إلى المزيد من الصراع والمعاناة وتدمير فرص السلام والأمن في المنطقة بأسرها.


الوسم


أترك تعليق
جميع الحقوق محفوظة جود الأخباري © 2021