أحدث الأخبار

تهديد طهران لواشنطن في حالة إعتراض ناقلاتها للنفط لفنزويلا

+ = -

مرت ناقلات النفط الايرانية الخمس التي كانت محملة بالبنزين والوقود والتي وصلت الى فنزويلا الشهر الماضي، من الخليج الفارسي و بحر عمان و البحر الاحمر و البحر المتوسط ومن المحيط الاطلسي وكذلك البحر الكاريبي، دون أن تعترضها أمريكا و ذلك بسبب رسالة إيرانية أرسلت الى الادارة الامريكية عبر سويسرا، تحذر فيها إيران أمريكا من الاقتراب من ناقلاتها.

وقد تفاجأ العالم من تراجع امريكا عن تهديداتها لناقلات النفط الايرانية المتجهة الى فنزويلا ، بعد ان حركت سفنا حربية وطائرات تابعة لاسطولها الرابع في الكاريبي.

 فهذا التراجع عن التهديدات بعد وصول التحذير الإيراني ،لم يكن إحتراما للتجارة الدولية أو احتراما للملاحة ،بل خوفا من إنتقام إيراني يزعزع الصورة المثالية الأمريكية . 

خوف امريكا من الانتقام الايراني كان في محله، فقد كشف موقع “نور نيوز” الإلكتروني الايراني عن معلومات في غاية الاهمية مفادها انه:”بعد تزايد التهديدات العسكرية ضد السفن الإيرانية المتجهة لفنزويلا، صدرت اوامر للقوات المسلحة الإيرانية بتحديد وتعقب عدة سفن تجارية أمريكية في الخليج الفارسي وخليج عمان استعدادا لاستهدافها في حالة اعتراض القوات الأمريكية ناقلات الوقود المتجهة الى فنزويلا”.

امريكا لم تكن بحاجة الى رسالة تحذرها من الاقتراب من ناقلات النفط الايرانية، فهي أستلمت من قبل رسائل ايرانية في غاية الوضوح والقوة ذلك عندما ردت ايران على القرصنة البريطانية الامريكية لناقلتها النفطية في مضيق جبل طارق، وردت على إنتهاك طائرة غلوبال هوك الامريكية العملاقة لمجالها الجوي، وردت على جريمة الاغتيال الامريكية للشهيدين قاسم سليماني وابومهدي المهندس، وهذه الردود جعلت امريكا تفكر الف مرة قبل ان ترتكب اي حماقة ضد اي هدف ايراني، فاي استهداف سيواجه باستهداف مثله واقوى دون ادنى تردد، وهذا القرار الايراني الواضح والصريح هو الذي حصن ناقلات

النفط الايرانية التي تعبر المحيطات رغم انف اساطيل امريكا.

الوسم


أترك تعليق
جميع الحقوق محفوظة جود الأخباري © 2021