أحدث الأخبار

مبادرة السيسي لإنهاء الصراع في ليبيا

+ = -
  سعت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا ” الوفاق ” إلى إحراز مكاسب جديدة يوم السبت في مواجهة قوات شرق ليبيا .
وفي سلسلة من الإنتصارات السريعة إستعادت حكومة الوفاق الجزء الأكبر من شمال غرب ليبيا بدعم تركي . لتفشل محاولة “حفتر” لتوحيد البلاد بالقوة بمساعدة مصر والإمارات وروسيا .
مبادرة جديدة :
  أعلن الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي ” خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة ، جمعه مع رئيس برلمان شرق ليبيا طبرق “عقيلة صالح” واللواء المتعاقد ” خليفة حفتر”. عن إطلاق مبادرة سياسية لإنهاء الصراع في ليبيا بين ‘حكومة الوفاق’ و’الجيش الوطني الليبي’ ، وذلك بعد سلسلة الهزائم التي حضي بها “حفتر ” و إستعادة حكومة الوفاق للغرب الليبي كاملا .
يهدف إتفاق القاهرة إلى ضمان تمثيل عادل لكافة أقاليم ليبيا الثلاثة، في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب تحت إشراف الأمم المتحدة وإلزام كافة الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من كافة الأراضي الليبية وتفكيك الميلشيات وتسليم أسلحتها . كما تضمن وقف إطلاق النار وخطة سلام طويلة المدى .
فبعد توقيع الأطراف الليبية في ديسمبر 2015 لإتفاق نتج عنه تشكيل مجلس رئاسي يقود حكومة الوفاق وإنشاء مجلس أعلى للدولة ، سعى حفتر طوال سنوات إلى إسقاطه . وبدعم من دول عربية (الإمارات ، مصر ….) ،وأروبية (فرنسا…) ، تشن ميلشيات “حفتر” منذ أبريل 2019 هجوما فشل في السيطرة على العاصمة طرابلس (الغرب).
 ولا توجد سلطة مركزية مستقرة في ليبيا منذ قيام معارضين مسلحين مدعومين من حلف شمال الأطلسي بإسقاط القذافي في عام 2011 ، وانقسمت البلاد في 2014 بين حكومتين متنافستين ، إحداهما بالشرق والأخرى بالغرب.
 إقترح “السيسي” وبجانبه كل من “خليفة حفتر” و “عقيلة صالح ” ،خطة تتضمن مفاوضات في ‘جنيف’ ، وتشكيل مجلس رئاسي منتخب وإخراج جميع المقاتلين الأجانب من ليبيا ، وسرعان ما أعلنت الإمارات العربية المتحدة دعمها للإعلان الصادر يوم السبت . لكن رئيس البرلمان المتحالف مع حكومة الوفاق “خالد المشري ” قال أن الشعب الليبي ليس بحاجة إلى مبادرات جديدة،

ورفض محاولة “حفتر ” للعودة إلى المفاوضات بعد هزيمة عسكرية .


الوسم


أترك تعليق
جميع الحقوق محفوظة جود الأخباري © 2021